وردة اسطنبول
Hoş geldınız
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى لمنتدى وردة اسطنبول، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات،كما يشرفنا ان تقوم بالتسجيل


لو كان العالم بلدا واحدا لكانت عاصمته اسطنبول
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إشتقت لك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الحب الصادق)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: إشتقت لك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الحب الصادق)   الأربعاء 26 أغسطس 2009, 20:55


**الحب**




الحب هو نور هو عطاء هو سعادة هو اعمار هو راحة نفس وهناها

هو آمان

وهذا ما علمنا اياه وما أسس عليه مجتمعه الحبيب سيد الثقلين

محمد صلى الله عليه وسلم

أما عصرنا عصر العولمة والفتن فالحب الطاهر على وشك الفنا إلا اذا رحمنا الله برحمته الواسعه


( المصدر الرحيق المختوم سيرة خير خلق الله)

بهذه الحكمة وبهذا التدبير أرسى رسول الله صلى الله عليه وسلم قواعد مجتمع جديد، كانت صورته الظاهرة بيانا وآثارًا للمعاني التي كان يتمتع بها أولئك الأمجاد بفضل صحبة النبي صلى الله عليه وسلم، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتعهدهم بالتعليم والتربية، وتزكية النفوس، والحث على مكارم الأخلاق، ويؤدبهم بآداب الود والإخاء والمجد والشرف والعبادة والطاعة‏.‏

سأله رجل‏:‏ أي الإسلام خير‏؟‏ قال‏:‏ ‏[‏تطعم الطعام، وتقرئ السلام على من عرفت ومن لم تعرف‏]‏‏.‏



قال عبد الله بن سلام‏:‏ لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة جئت، فلما تبينت وجهه، عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب، فكان أول ما قال‏:‏ ‏[‏يا أيها الناس، أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام‏]‏


وكان يقول‏:‏ ‏[‏لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه‏]‏

ويقول‏:‏ ‏[‏المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده‏]‏

ويقول‏:‏ ‏[‏لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه‏]‏

ويقول‏:‏ ‏[‏المؤمنون كرجل واحد، إن اشتكى عينه اشتكى كله، وإن اشتكى رأسه اشتكى كله‏]‏‏.‏

ويقول: [المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً] ويقول: [لا تباغضوا، ولا تحاسدون، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخواناً، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاثة أيام].


ويقول: [المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة]

ويقول: [ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء].

ويقول: [ليس المؤمن بالذي يشبع وجاره جائع إلى جانبه].

ويقول: [سِباب المؤمن فسوق، وقتاله كفر]. وكان يجعل إماطة الأذى عن الطريق صدقة، ويعدها شعبة من شعب الإيمان

. ويقول: [الصدقة تطفئ الخطايا كما يطفئ الماء النار].

ويقول: [أيما مسلم كسا مسلماً ثوباً على عُرى كساه الله من خُضر الجنة، وأيما مسلم أطعم مسلماً على جوع أطعمه الله من ثمار الجنة، وأيما مسلم سقى مسلماً على ظمأ سقاه الله من الرحيم المختوم] ويقول: [اتقوا الناء ولو بشق تمرة، فإن لم تجد فبكلمة طيبة].

وبجانب هذا كان يحث حثاً شديداً على الاستعفاف عن المسألة، ويذكر فضائل الصبر والقناعة، فكان يعد المسألة كدوحاً أو خدوشاً أو خموشاً في وجه السائل اللهم إلا إذا كان مضطراً. كما كان يبين لهم ما في العبادات من الفضائل والأجر والثواب عند الله، وكان يربطهم بالوحي النازل عليه من المساء ربطاً مؤثقاً، فكان يقرؤه عليهم ويقرؤونه: لتكون هذه الدراسة إشعاراً بما عليهم من حقوق الدعوة وتبعات الرسلة، فضلاً عن ضرورة الفهم والتدبر. وهكذا هذب تفكيرهم،


اشتقت لك يا أطهر الخلق أرحم الخلق

محمد حبيب الله خير خلق الله
صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عددا لا يحصاه إلا هوالله وحده لا شريك له
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إشتقت لك يا رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الحب الصادق)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وردة اسطنبول  :: الفئة الأولى :: العب اكشن :: الفئة التعليمية :: المنتدى الاسلامي-
انتقل الى: